تأنيثُ المسمى الوظيفي للمرأة بين التحجير اللغوي ومرونة اللفظ

الصحافة/الإعلام

Description

 مقال نُشر في أثير حول تأنيث المسمى الوظيفي للمراة، وهو جدل واضح خصوصية الخطاب الإعلامي الأنثوي

المدةأغسطس ٢١ ٢٠٢٠

مساهمات إعلامية

1

مساهمات إعلامية

  • العنوانفلانة وزير أم وزيرة! تأنيثُ المسمى الوظيفي للمرأة بين التحجير اللغوي ومرونة اللفظ
    اسم/منفذ وسيلة الإعلامصحيفة أثير الإلكترونية
    الدولة/الإقليمOman
    التاريخ٨/٢١/٢٠
    الوصفلا نظنُّ أن لغتنا العربية قاصرة عن مواكبة متغيرات الواقع – وهي التي مرَّت بمراحل متغيرة في ألفاظها؛ وحافظت على مكانتها بين اللغات بمرونتها، واستيعابها للمتغيرات – إن عرفنا فعلًا كيف نتخلص من تجميد اللفظ اللغوي وتحجيره من زاوية، وأخضعنا اللفظ لمتغيرات الحياة وتجدد ألفاظها من زاوية أخرى، فنتعامل بروح اللغة كما يتعامل القانوني بروح القانون؛ دَرْءًا للاضطراب اللغوي في خطاب الأنثى؛ لنكسبها خصوصية لفظية لغوية في مسمياتها الوظيفية، ومناصبها، وألقابها العلمية، في حقبةٍ أصبحت فيها المرأة ذات كفاءة تتولى بها مناصب قيادية تتساوى فيها ووظائف الرجل ومسمياته العلمية، فالأجدى فعلا خصوصية خطابها الأنثوي: (فلانة وزيرة، فلانة وكيلة، فلانة دكتورة، فلانة عضوة …إلخ).
    عنوان URLhttps://www.atheer.om/archives/532931/%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A3%D9%85-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%AA%D8%A3%D9%86%D9%8A%D8%AB%D9%8F-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%85%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B8/
    أشخاصZahir Al-Gheseini