قراءة لغوية في "ما أنا بقارئ"

Research output: Contribution to journalArticlepeer-review

5 Downloads (Pure)

Abstract

عندما التقى الملك جبريل عليه السلام بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم للمرة الأولى في غار حراء، طلب الملك من النبي محمد (ص) أن يقرأ (من القرآن الكريم)، قائلاً، "اقرأ"، ثلاث مرات، وفي كل مرة يرد النبي محمد (ص) قائلاً "ما أنا بقارئ". وقد فسر العلماء هذه العبارة الشريفة بأنها تعني ’أنا لا أزاول القراءة‘، أو ’أنا لا أعرف شيئا لأقرأه‘، واتخذ الكثيرون هذا التفسير حجةً للقول بأن النبي محمد (ص) لم يكن يعرف القرآن الكريم قبل لقاءه الأول بالملك جبريل عليه السلام. سوف يتناول هذا البحث هذه الجملة الشريفة ويقدم لها قراءة أخرى من خلال تحليل لغوي جديد يعتمد على أن "ما" هي "ما" الاستفهامية وليست النافية. وتقول القراءة بأن معنى هذه العبارة الشريفة هو ’ماذا (تريدني أن) أقرأ؟‘ أو ’من أي آية من القرآن (تريد أن) أقرأ؟‘. وتدل هذه القراءة الجديدة على أن الرسول الكريم (ص) كان يعلم بالقرآن الكريم قبل لقاءه الأول بالملك جبريل عليه السلام.
Original languageEnglish
Pages (from-to)89-100
Number of pages12
JournalLanguage Art
Volume5
Issue number1
Publication statusPublished - Mar 2020

Keywords

  • الكلمات الأساسية: ما النافية، ما الاستفهامية، باء التأكيد، أدواتُ النفي المستقطَبة.

Cite this