تنوّع القراءات في الاستفهام المتكرر في القرآن الكريم وأثره في المعني القرآني

Research output: Contribution to journalArticlepeer-review

Abstract

تنوَّع القراءات القرآنية أحد وجوه إعجاز القرآن الكريم، ورافد من روافد اللغة العربية، فالقراءات القرآنية حفظت جانباً من جوانب أفانين اللغة العربية وضروب أساليبها المتنوعة. وهذه الدراسة هدفت إلى بيان تنوَّع القراءة في أسلوب الاستفهام المتكرر في القرآن الكريم، وكيف أدَّى تنوّع القراءة فيها إلى تنوّع المعنى، وقد جاءت في محورين؛ الأول: المقصود بالاستفهام المتكرر وضوابطه ومواضعه في القرآن الكريم، والمحور الثاني: أثر تنوع القراءات في الاستفهام المتكرر على المعنى. وأهم النتائج التي خلصت إليها الدراسة هي أنَّ تنوّع القراءات في بعض كلمات القرآن الكريم، حسب تنوّع الأساليب العربية في الخطاب؛ تيسراً للناس في فهم مقاصده ومعانيه. وأنَّ تنوّعُ الأسلوب القرآني؛ المتمثل في اختلاف القراءات في بعض كلمات القرآن الكريم يُعد ضرباً من ضروب إعجازه، حيث جمع القرآن الكريم كيفية قراءة الكلمة الواحدة بطرق مختلفة، قد تكون معروفة عند بعض العرب دون غيرهم. كما أظهر أسلوب الاستفهام المتكرر في القرآن الكريم جانباً من الجوانب الفنيّة للَّغة العربية، وتنوّع أساليبها وتراكيبها. وإبراز جمالياتها.
Original languageArabic
Pages (from-to)204-212
Number of pages9
Journalكتاب المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية
Volume10
Publication statusPublished - 2015

Keywords

  • تنوّع القراءات، القراءات القرآنية، القراءات، الإعجاز

Cite this