أباطيل حول ميراث الذكر والأنثى: دراسة فقهية لغوية

Research output: Contribution to journalArticlepeer-review

Abstract

أهداف البحث: يهدف البحث إلى الرد على من سوّى في الميراث بين الأولاد، فجاء البحث ليجيب على الأسئلة الآتية:
- ما ميراث كل من الذكر والأنثى في القرآن الكريم؟
- وما الرؤية الجديدة التي ينادي بها البعض فيما يخص التسوية بين الأولاد في الميراث؟
- وهل تطابقت هذه الرؤية مع نصوص القرآن؟
منهج الدراسة: اعتمد البحث على المناهج الوصفي، والاستقرائي، والتحليلي.
النتائج: توصل البحث إلى أنه: لم يقع خلاف بين المسلمين في أن للذكر ضعف ما للأنثى عند الاجتماع، وأن للأنثى الواحدة النصف، وللأنثيين فأكثر الثلثين عند الانفراد عن الذكر.
جعل صاحب هذه الرؤية للذكر مثل ما للأنثى في حالتين، حالة وجود أنثى واحدة، وحالة وجود أنثيين، ثم جعل بعد ذلك للذكر ضعف ما للأنثى.
إن الأخذ بالرؤية الجديدة إضافة إلى كونه يجعل التخبط واقعًا في ميراث الأولاد، فإنه سيحرم كلًا من الأبوين والزوجين من الميراث، كما أنها رؤية لا تنم عن تصور للواقع؛ إذ لم تبين لنا باقي الحالات المحتملة والواقعة.
أصالة البحث: للبحث أهمية في توجيه نظر عامة المسلمين إلى تخبط أفكار من يدعون للتسوية في الميراث بين الذكور والإناث، ويبين البحث سطحية آرائهم وتناقضها مع نصوص القرآن الكريم.
Original languageArabic
Pages (from-to)49-72
Number of pages23
Journalمجلة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية جامعة قطر
Volume2[36]
Publication statusPublished - 2019

Cite this