(كتبُ إعرابِ القرآنِ الكريم في الفترة من 600 هـ – 800هـ – دراسة تحليلية)

نتاج البحثمراجعة النظراء

1 التنزيلات (Pure)

ملخص

ظهر جليًّا في القرنين السابع والثامن الهجريين اتجاهُ النحو التطبيقي، وشمل كتب إعراب القرآن الكريم ،وكتب الوقف والابتداء، وكتب إعراب القراءات الشاذة، وكتب إعراب الحديث الشريف،وكتب إعراب الشواهد النحوية، وكتب إعراب الشعر، وكتب الأحاجي والألغاز النحوية، ويُعَدُّ مجالُ إعرابِ القرآن الكريم أكثرَ مجالات النَّحْو التطبيقيِّ ؛ فقد اهتم النحاةُ بالقرآن إعرابا وتوجيها أكثر من اهتمامهم بالنصوص الأخرى ، وسوف يظهر ذلك واضحا جليا خلال هذا البحث الذي أتناول فيه بالدراسة كتب إعراب القرآن الكريم الآتية:
- التِّبيان في إعراب القرآن الكريم للعُكْبَرِيّ
- الفريد في إعراب القرآن المجيد للمُنتجَب الهمذاني
- المجيد في إعراب القرآن المَجيد للصَّفاقسي
- الدُّرّ اللقيط من البحر المحيط لابن مكتوم
- الدُّرّ المَصُون في علوم الكتاب المكنون للسَّمين الحلبي
- المسائل السّفرية في مواضعَ من القرآن الكريم لابن هشام
اللغة الأصليةArabic
الصفحات1-25
عدد الصفحات26
حالة النشرPublished - أكتوبر 2022
الحدثالمؤتمر العلمي الدولي الخامس للعلوم الإنسانية والتربوية (مؤتمر إيجهار الخامس - تركيا, إسطنبول
المدة: أكتوبر ١٨ ٢٠٢٢أكتوبر ٢٠ ٢٠٢٢
رقم المؤتمر: 5

Conference

Conferenceالمؤتمر العلمي الدولي الخامس للعلوم الإنسانية والتربوية (مؤتمر إيجهار الخامس
الدولة/الإقليمTurkey
المدينةإسطنبول
المدة١٠/١٨/٢٢١٠/٢٠/٢٢

قم بذكر هذا